المحرر موضوع: الاشتراكيه مفهوم ونظريه  (زيارة 13375 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل الرحال

  • عضو مميز
  • *****
  • مشاركة: 7478
    • http://
الاشتراكيه مفهوم ونظريه
« في: يوم 14-07-2007 , س 00:05:35 صباحاً »
الاشتراكية

الاشتراكية من الإشتراك و قد يشترك الإشخاص في بناء شركة و يبنون شراكة لإتخاذ القرار و الاشتراكية مصطلح يعبر عن نظام إقتصادي أو إقتصادي إجتماعي و ظهر مصطلح الإشتراكية بعدة تفسيرات فقد كانت الاشتراكية المسيحية و الاشتراكية الفرنسية و الاشتراكية الديمقراطية و الاشتراكية العلمية و أبرز الأنظمة الإشتاركية كان الإتحاد السوفيتي الذي اتبع الاشتراكية العلمية و فرنسا في عهد ميتران هي إشتراكية ديمقراطية و الاشتراكية مصطلح واسع فقد تكون اشتراك طبقة قليلة او طبقة واسعة في تقاسم ثروات الوطن

و الإشتراكية العلمية هي نظام اجتماعي اقتصادي يقوم على ايديولوجيا تقول أن الجماهير العاملة من الشعوب هي التي يجب ان تمتلك وسائل الإنتاج . و بالرغم من تغير مدلولات المصطلح مع الزمن فإنه يبقى يدل على تنظيم الطبقات العاملة و تبقى الأحزاب المرتبطة به تنادي بحقوق هذه الطبقات



الإشتراكية العلمية ،

 نظام يبدأ برأسمالية الدولة ، ليبدأ بالسيطرة على وسائل الإنتاج ، لتبدأ الفترة الشيوعية ، حيث تبدأ الدولة بالإضمحلال ، و تصبح الملكية لوسائل الإنتاج ، ملكية عامة ، و الإشتراكية العلمية ، هي نتاج أعمال ثورية ، تفرضها التطورات الإقتصادية للرأسمالية ، حين تدخل في مرحلة الإحتكار ، و الإشتراكية العلمية من أعمدة الماركسية الثلاثة ، و يرى منظري الماركسية أن الإشتراكية هي تطور تاريخي للعلاقات الإقتصادية ، و يسلسل الماركسين التطور التاريخي وفق مايلي :




المشاعية

العبودية

الإقطاعية

الرأسمالية التنافسية

الرأسمالية اللا قومية (الكوسموبوليتية) أو (الامبريالية)

الإشتراكية

الإشتراكية العلمية (الشيوعية)

و لا يدعي الشيوعيين أن الإشتراكية العلمية هي نهاية التاريخ ، لانهم يفكرون وفق المنطق الجدلي ، الذي يعتمد قوانين الدياليكتيك و بالتالي سيأتي نفي ينفي هذا النفي


وسوف نبداء بشرح كل مرحله


مشاعية


المرحلة الأولى للتطور البشري ، حيث كان البشر يعيشون كالقطعان ، الأرض مشاعة للجميع ، و يقول فريدريك أنجلز في كتابه أصل العائلة و الملكية الخاصة و الدولة ، أن المشاعية بدأت بالإنتهاء عند إكتشاف الزراعة ، حيث بدأت معالم ظهور الملكية الخاصة ، حيث أن طعام الإنسان في فترة المشاعية كان من الصيد و النباتات الطبيعية ، في دراسات فراس سواح يقول ان عهد المشاعية كانت المرآة هي عماد الأسرة ، لان الأولاد لايعرفون الا من أمهم ، و لذلك كانت معظم الآلهة القديمة تسمى بأسماء انثوية ، مثل عشتار ،




العبودية


 هي نوع من الأشغال الشاقة القسرية طوال الحياة للعبيد حيث يعملون بالسخرة القهرية في الأعمال الشاقة والحروب وكانت ملكيتهم تعود للشخاص الذين يستعبدونهم. وكانوا يباعون بأسواق النخاسة أو يشترون في تجارة الرقيق بعد اختطافهم من مواطنهم أويهدي بهم مالكوهم. وممارسة العبودية ترجع لأزمان ما قبل التاريخ عندما تطورت الزراعة بشكل متنامٍ، فكان الحاجة ماسة للأيدي العاملة. فلجأت المجتمعات البدائية للعبيد لتأدية أعمال تخصصية بها.

وكان العبيد يؤسرون من خلال الإغارات علي مواطنهم أو تسديداً لدين. وكانت العبودية متفشية في الحضارات القديمة لدواعٍ اقتصادية واجتماعية. لهذا كانت حضارات الصين وبلاد الرافدين والهند تستعمل العبيد في الخدمة المنزلية أو العسكرية والإنشائية والبنائية الشاقة. وكان قدماء المصريين يستعلون العبيد في تشييد القصور الملكية والصروح الكبرى. وكانت حضارات المايا والإنكا والأزتك تستخدم العبيد على نطاق واسع في الأعمال الشاقة والحروب. وفي بلاد الإغريق كان الرق ممارسا علي نطاق واسع لدرجة أن مدينة أثينا رغم ديموقراطينها كان معظم سكانها من العبيد وهذا يتضح من كتابات هوميروس للإلياذة والأوديسا.



الإقطاعية


نظام من العلاقات الإقتصادية الزراعية ، حيث تكون وسيلة الإنتاج الرئيسية و هي الأرض ، ملك لشخص واحد و يعمل الفلاحون في أرض هذا الشخص ، الذي يسمى الإقطاعي .

و في المنطقة العربية كان الإقطاعي يملك الأرض و المنازل ، و الفلاح عليه أن يعطي ربع محصول الأرض للإقطاعي ، و قد سمي الفلاح ب المرابع نسبة لحصة الربع التي يأخذها الإقطاعي ، و قد سميت هذه العلاقات الإقتصادية بالإقطاعية نسبة للإقطاعات فكان الإقطاع عبارة عن عدة قرى أو مساحات شاسعة من الأرض و زالت العلاقات الإقطاعية ، في أوروبا بعد الثورة البرجوازية و ظهور المعامل الصغير و بدء التصنيع .

و في البلاد العربية تم القضاء على الإقطاعية على يد حركات التحرر و الثورات العربية ، ففي مصر قام الرئيس العربي جمال عبد الناصر بتأميم الأرض و توزيعها على الفلاحين ، و في سوريا تم توزيع الأرض من قبل ثورة الثامن من أذار عام 1963.

و حسب الفلسفة الماركسية الإقطاعية هي النفي الذي نفى المرحلة العبودية الذي قضى على تركيبة السياد و العبيد ليحل مكانها الملاك و الفلاحين ، و من أبرز سمات هذه المرحلة إجتماعيا ، التماسك الأسري ، حيث أن الأسرة كانت مجتمعة بشكل دائم ، و بدء تفكك الأسرة مع دخول المرحلة البرجوازية.


الرأسمالية التنافسية


وفق التحليل المادي للتطور التاريخي للمجتمعات قسمت الماركسية مراحل التطور حسب العلاقات الإنتاجية السائدة فقبل أن يظهر الحكم الإقطاعي المطلق كان التنافس بين الأسياد و في المرحلة الرأس مالية كذلك تم التقسيم إلى مرحلة النشوء و التي تسمى الثورة البرجوازية التي تتطور لتدخل في المرحلة التنافسية قبل أن تدخل في مرحلة الإنتاج الإحتكاري و مرحلة الرأسمالية التنافسية هي مرحلة يسود فيها علاقات التنافس بين المنتجين و يأتي التنافس غالبا من خلال تخفيض الأسعار و ذلك من خلال رفع ساعات عمل العمال و تخفيض الإجور لكن استمرار التنافس سوف يولد شركات كبرى إحتكارية تقضي على العهد التنافسي.




الرأسمالية اللا قومية (الكوسموبوليتية) أو (الامبريالية


 ما هى الكوسموبوليتية

اللاقومية ، تعبير مصطلح استعمله كارل ماركس و فريدريك أنجلز ، لوصف حالة الشركات الاحتكارية ، التي تلد من رحم المنافسة الرأسمالية ، و قصد ماركس و أنجلز استعمال هذا التعبير ليكون وصف أكثر دقة ، لحالة اندماج بين شركات من عدة جنسيات ، تبحث عن يد عاملة رخيصة و مواد أولية وفيرة ، بحيث تفقد الشركات صبغتها القومية ، و يصبح منتجها مصنعا في أكثر من بلد ، و رادف هذا المصطلح العديد من المصطلحات ففي أدبيات فوكوياما أطلق اسم العولمة على حالة فتح أسواق العالم ، بشكل حر و القضاء على الصناعات القومية أما لينين استعمل مصطلح الإمبريالية في كتابه الإمبريالية أعلى مراحل الرأسمالية و درج في أدبيات الأحزاب اليسارية مصطلح الشركات العابرة للقارات.


اما الامبريالية

هي سياسة توسيع السيطرة او السلطة على الوجود الخارجي بما يعني اكتساب او/و صيانة الامبراطوريات. وتكون هذي السيطرة بوجود مناطق داخل تلك الدول او بالسيطرة عن طريق السياسية او الاقتصاد . ويطلق هذا التعبير على الدول التي تسيطر على دول تائهة او دول كانت موجودة ضمن امبراطورية الدولة المسيطرة وقد بدأت الامبريالية الجديدة بعد عام 1860 عندما قامت الدول الاوربية الكبيرة باستعمال الدول الاخرى. اطلق هذا التعبير في الاصل على انكلترا وفرنسا اثناء سيطرتهما على افريقيا ويعتبر لينين ان وجود الامبريالية مترابط مع الرأسمالية لانها تستخدم الدول المستعمرة على انها اسواق جديدة او مصادر لمواد اولية.

ثم تاتى بعد ذلك مرحله الاشتراكيه

وهى كما شرحنا سابق
 

  هى عباره عن اشتراك طبقة قليلة او طبقة واسعة في تقاسم ثروات الوطن وما قيس على ذلك

ثم تاتى المرحله التاليه وهى


الإشتراكية العلمية (الشيوعية

والتى سبق وان شرحنها فى اعلى

غير متصل الرحال

  • عضو مميز
  • *****
  • مشاركة: 7478
    • http://
الاشتراكيه مفهوم ونظريه
« رد #1 في: يوم 14-07-2007 , س 00:11:11 صباحاً »
المنطق الجدلي

هو منطق تفكير علمي ، يعتمد على قوانين الدياليكتيك الثلاثة في تفسير الظواهر و الاحداث ،

 و قوانين الدياليكتيك هي منطق التفكير الخالص في المنطق الجدلي ،

 ويقوم أتباع المنطق الجدلي بتفسير كافة الظواهر و العلوم

وفق قوانين الدياليكتيك الثلاثة ، و قوانين الدياليكتيك هي :

 1- وحدة صراع المتناقضات

 2- تحول الكم إلى كيف

 3- نفي النفي

و يعتبر الفيلسوف الألماني هيجل مؤسس الفلسفة الجدلية و كارل ماركس مؤسسس المادية الجدلية

حيث أخذ المنطق الجدلي بنيته المادية ليصبح أساس للتفكير الماركسي ،

 هذا و يعتمد الماركسيين المنطق الجدلي أساساً لتفسير ظواهر العلم و العالم

منتديات رتوش

الاشتراكيه مفهوم ونظريه
« رد #1 في: يوم 14-07-2007 , س 00:11:11 صباحاً »